افضل اماكن سياحية في مالطا​​، تعتبر جزيرة مالطا واحدة من الوجهات السياحية الأكثر جاذبية في البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث تجمع بين الجمال الطبيعي الساحر والتاريخ الغني والثقافة المتنوعة. تحتضن مالطا مدينة العاصمة الفاتنة فاليتا، التي تزخر بالمعالم التاريخية والمعمارية الرائعة، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الشواطئ الساحرة والمواقع الأثرية الفريدة.

افضل اماكن سياحية في مالطا

1. حدائق البركة العليا

تعتبر حدائق البركة العليا في فاليتا، المعروفة بالمالطية باسم “Il-Barrakka ta’ Fuq”، واحدة من المعالم السياحية الرائعة في مالطا. تقع هذه الحدائق العامة في الطابق العلوي من شارع بيتر وآمب – باول باستيون، وتوفر إطلالات بانورامية ساحرة على ميناء Grand Harbour.

تاريخيًا، بُنيت الحدائق على يد الفارس الإيطالي فرا فلامينيو بالبيان في عام 1661، وكانت في الأصل مسقوفة. ومع ذلك، تم إزالة السقف في عام 1775 بعد صعود الكهنة. كانت تستخدم في البداية لتوفير الترفيه لفرسان اللغة الإيطالية من فرسان القديس يوحنا، ولكن بعد انتهاء الاحتلال الفرنسي لمالطا في عام 1800، تم فتحها للاستمتاع بها من قبل الجمهور.

الخريطة

2. قرية باباي

تعد قرية بوباي أو قرية باباي أو المعروفة أيضًا بـ “الجنة الحلوة”، جوهرة تاريخية مميزة في دولة مالطا. تتميز هذه القرية ببناياتها القديمة وشوارعها التاريخية، حيث يمكن للزوار أن يغوصوا في تاريخ مالطا من خلال استكشافها والتعرف على تاريخها الغني بالحضارات والنهضات والازدهارات.

أثناء تجوالك في جميع أنحاء القرية، ستجد الهيكل القديم البالغ من العمر 39 عامًا والذي لا يزال في حالته الأصلية الرائعة. كما يمكنك زيارة منازل القرية التقليدية والتقاط الصور في زواياها الخلابة، والتجول بين المدارس والمتاجر مثل متجر الخباز ومتجر طبيب الأسنان وغيرها من المعالم.

الخريطة

3. المتحف الوطني للحرب – فورت سانت إلمو

يعد المتحف الوطني للحرب في فورت سانت إلمو واحدًا من أهم المتاحف في مالطا، حيث يضم مجموعة رائعة من العناصر التي تعكس تاريخ الجزيرة العسكري منذ العصور القديمة. يتم عرض هذه العناصر بترتيب زمني، بدءًا من العصور البرونزية المبكرة وصولًا إلى الاستقلال الوطني لمالطا.

تتنوع معروضات المتحف لتشمل فترات مختلفة، بما في ذلك الحروب البونيقية الثانية التي أثرت بشكل كبير على تاريخ مالطا وجعلتها جزءًا من الإمبراطورية الرومانية. كما يتناول المتحف دور مالطا خلال الحرب العالمية الأولى، عندما استولى البريطانيون على الجزيرة وأداروها كإحدى مستعمراتهم.

الخريطة

4. متحف مالطا للسيارات الكلاسيكية

إذا كنت من عشاق السيارات، وبشكل خاص السيارات الكلاسيكية، فلا بد لك من زيارة متحف مالطا للسيارات الكلاسيكية. يُعتبر هذا المتحف وجهة مذهلة لمحبي السيارات، حيث يتألف من طابقين يحتويان على مجموعة واسعة من السيارات الكلاسيكية والدراجات النارية، إلى جانب تشكيلة كبيرة من التذكارات.

تضم مجموعة المتحف ما يقرب من 100 مركبة، بما في ذلك سيارات من العلامات التجارية المشهورة مثل فيراري، وفيات، وجاكوار، ومرسيدس، والعديد من الآخرين. وقد تم ترميم كل سيارة بعناية فائقة وحفظت بعناية ومحبة.

الخريطة

5. لا لاجون بلو

تعتبر لا لاجون بلو، أو البحيرة الزرقاء، أفضل شواطئ مالطا. تقع هذه البحيرة الزرقاء بين جزيرة كومينو وجزيرة كومينوتو. إنها بركة طبيعية أصيلة، مثالية للاستمتاع بالسباحة في مياهها الصافية الزرقاء وممارسة الغطس.

تحتضن قاع البحيرة الزرقاء العديد من الأنواع الغريبة والنباتات النموذجية للمنطقة البحرية. توفر الشاطئ العديد من الخدمات للسباحين على الرغم من أن المنطقة تكون صخرية، ومع ذلك يمكن العثور على أماكن صغيرة من الرمال.

الخريطة

6. سالوتينج باتاري

سالوتينج باتاري هي بطارية مدفعية في مدينة فاليتا في مالطا، تم بناؤها في القرن السادس عشر. وتُعتبر واحدة من أكثر المناطق جذبًا في مالطا، حيث يعيد التاريخ الحياة إليها. تقع على طول الجدران الشرقية التاريخية لفاليتا، وتتميز بالمناظر الخلابة للمدن المحصنة المجاورة وميناء جراند هاربور.

تتميز سالوتينج باتاري بوجود مدافع ضخمة ومبانٍ لتخزين وحفظ بودرة البارود ومخازن للمدافع الجانبية، بالإضافة إلى ممرات ومنصات رصد وغيرها من المرافق التي تعكس تاريخ الدفاع العسكري لمالطا. تُعتبر زيارة هذه البطارية تجربة مثيرة حيث يمكن للزوار استكشاف التحف العسكرية والتعرف على دورها في حماية الجزيرة والمنطقة المحيطة بها.

الخريطة

7. فاليتا

فاليتا، عاصمة مالطا، تعتبر واحدة من أروع الجزر الأوروبية على الإطلاق. تقع فاليتا على المنطقة الشرقية من منتصف الجزيرة، وهي من المدن التاريخية التي شهدت توالي الحضارات عليها. يبلغ عدد سكان هذه المدينة حوالي 5,730 نسمة. تتمتع فاليتا بمناخ دافئ جاف في الصيف، ومعتدل رطب في فصل الشتاء، مما يجعلها متاحة للزيارة في أي وقت من العام.

تشتهر المدينة بمينائها الكبير، وشوارعها الجميلة، والهياكل المعمارية القائمة منذ القرن السادس عشر، إلى جانب المتاحف، والقصور، والكنائس التي تزينها وغيرها من المعالم المختلفة التي تقدمها للسياح. ومن بين أهم المعالم السياحية؛ قصر كاسا روكا بيكولا الذي يتميز ببنيانه القديم الفخم، ومسرح منويل للفنون الجميلة الذي يُعد واحدًا من أقدم المسارح في أوروبا، ويتميز بشكل هندسي رائع ويقدم عروضًا فنية ممتازة.

الخريطة

8. نافذة أزور (قوس طبيعي منهار)

نافذة أزور البحرية هي أحد أشهر المعالم الطبيعية في مدينة جوزو المالطية. تعتبر هذه النافذة تكوينًا صخريًا طبيعيًا على شكل قوس يرتفع إلى ارتفاع 28 مترًا فوق سطح البحر. نشأت هذه النافذة نتيجة انهيار كهف بحري في القرن التاسع عشر، ومنذ ذلك الحين أصبحت واحدة من الوجهات السياحية التي يزورها عشرات الآلاف من السياح سنويًا، كما أصبحت مكانًا مشهورًا لتصوير الأفلام العالمية.

توفر نافذة أزور إطلالات مهيبة من أعلى، ولذا فإنه لا ينبغي تفويت فرصة زيارتها. تعتبر هذه النافذة مثالية لالتقاط الصور الرائعة والاستمتاع بجمال الطبيعة الخلابة في مالطا.

الخريطة

9. منحدرات دينجلي

تقع منحدرات دينجلي شمال الكهف الأزرق، وهي وجهة يجب زيارتها في مالطا. ترتفع دينجلي إلى ارتفاع يبلغ 250 مترًا فوق سطح البحر، مما يجعلها أعلى نقطة في الجزيرة. تعتبر مكانًا جميلًا للتجول والاستمتاع بالمناظر الخلابة (ولكن يجب توخي الحذر وعدم الاقتراب من الجرف)، وخاصةً غروب الشمس الذي يكون هناك يبدو كحلم مصور!

تقدم منحدرات دينجلي منظرًا دراماتيكيًا يثير إعجاب الزوار ويجعلهم يتأملون في جمال الطبيعة. يفتقر هذا المكان إلى وجود دورات مياه أو مقاهي، وكذلك إلى وسائل النقل العامة، ولذا فإن أفضل طريقة للوصول إليه هي بالسيارة الخاصة أو بواسطة سيارة أجرة.

الخريطة

10. هاجر قيم

تقع أنقاض هاجر قم الضخمة وموقع ميناجدرا على هضبة صخرية على الساحل الجنوبي الغربي لمالطا، تطل على البحر وتواجه جزيرة فلفلة غير المأهولة، على بعد 4.8 كيلومترات. تتكون هذه الهضبة من نوعين من الحجر الجيري، حيث تم بناء موقع ميناجدرا من الحجر السفلي الأكثر صلابة (الحجر الجيري المرجاني الرمادي)، بينما تم بناء أنقاض هاجر قم من الحجر العلوي الأكثر نعومة (الحجر الجيري الجلوبيجرينا الشاحب).

يعني اسم هاجر قم “الحجارة القائمة”، وقبل عمليات التنقيب في هذه الأطلال كان كل ما يمكن رؤيته تلة من الأرض تبرز فقط قمم أعلى الحجارة. تم بناء هاجر قم، على الأرجح، في عدة مراحل بين عامي 3500 قبل الميلاد و 2900 قبل الميلاد، ويعتبر بعض أكبر الحجارة في أي معبد في مالطا. تبلغ أبعاد الحجر الضخم حوالي 7 أمتار في 3 أمتار (22 قدمًا في 10 أقدام) ويزن حوالي 20 طنًا. نجت جدران الحجر الجيري الناعم من الحجر الجيري للمعبد بشكل سيء على مدى آلاف السنين، واستخدم بناة المعبد بعد ذلك الحجر الجيري المرجاني الأصعب مثلما هو موجود في موقع ميناجدرا أسفل التل.

الخريطة

باختتام هذا المقال حول أفضل الأماكن السياحية في مالطا، يمكننا القول بأن هذه الجزيرة الصغيرة تحمل في طياتها ثروات تاريخية وطبيعية لا تقل روعة عن أي وجهة سياحية أخرى. من مدنها القديمة مثل فاليتا ومدينة مدينة الثلاثية، إلى الشواطئ الساحرة مثل شاطئ البحيرة الزرقاء ومنحدرات دينجلي، إلى المواقع الأثرية الرائعة مثل موقع هاجر قم وموقع ميناجدرا، تضفي مالطا سحرًا فريدًا يجذب السياح من جميع أنحاء العالم.

Shares:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *