افضل اماكن سياحية في المكسيك، تعتبر المكسيك واحدة من الوجهات السياحية الأكثر جذبًا وتنوعًا في العالم، حيث تتمتع بثقافة غنية، وتاريخ عريق، وطبيعة خلابة. تجمع بين الشواطئ الساحرة، والمواقع الأثرية الفريدة، والمدن الحديثة النابضة بالحياة، مما يجعلها وجهة مثالية للمسافرين من جميع أنحاء العالم.

افضل اماكن سياحية في المكسيك

1. قصر الفنون الجميلة

قصر الفنون الجميلة في مكسيكو سيتي هو من بين أهم المتاحف في المدينة وأكثرها شهرة. يقع المتحف في الجزء الشرقي من حديقة ألاميدا سنترال، ويتميز بقبة ذهبية مذهلة تُعتبر من أبرز معالمه. لكن جماله لا يقتصر فقط على الخارج، بل يتواجد داخل المبنى مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية التي تجسد تاريخ وثقافة المكسيك.

يحتوي قصر الفنون الجميلة أيضًا على مسرح للباليه الفلكلوري وأوركسترا السمفونية الوطنية، مما يجعله مركزًا ثقافيًا حيويًا لاستضافة الفعاليات الفنية والثقافية المتنوعة. بالإضافة إلى ذلك، يضم المتحف معارض فنية مؤقتة تستضيف أعمالاً فنية متنوعة تعكس التنوع الثقافي والفني في المكسيك وخارجها.

الخريطة

2. منطقة بالينكو الأثرية

تعتبر منطقة بالينكو الأثرية واحدة من أهم المعالم التاريخية في ولاية تشياباس المكسيكية، حيث تجسد مدنية المايا القديمة بكل أبهى صورها. تقع هذه المنطقة على الطرف الغربي لإمبراطورية المايا، وتشتهر بتصاميمها المعمارية الرائعة ومنحوتاتها الفريدة التي تعبر عن فنون وثقافة الحضارة المايا بشكل مذهل.

تعود أصول منطقة بالينكو إلى أكثر من ألف عام، وتعد واحدة من المواقع الأثرية التي تثير الدهشة والإعجاب لدى الزوار. يتواجد فيها معبد النقوش الهرمي، والذي يعتبر إحدى أبرز المعالم في المنطقة، حيث يزخر بالكتابات الهيروغليفية التي ساهمت في فهم لغة وثقافة المايا.

الخريطة

3. كاتدرائية مكسيكو

تعد كاتدرائية العاصمة في مدينة مكسيكو هي أكبر وأقدم كاتدرائية في أمريكا اللاتينية، وقد بُنيت على مدار القرون الثلاثة الماضية خلال فترة الاستعمار. تمتاز هذه الكنيسة بتصميمها الرائع الذي يجمع بين مختلف الأنماط المعمارية، مما يجعلها معلماً ساحراً يستحق الاكتشاف.

تضفي أجراسها الـ25 المختلفة إيقاعًا خاصًا على حياة المدينة الاستعمارية، معبّرةً عن تاريخها العريق وثقافتها الغنية. ولا يقتصر جمال هذه الكاتدرائية على هيكلها الخارجي الرائع، بل تزخر أيضًا بعدد كبير من اللوحات الفنية الفخمة والهياكل الدينية الثمينة التي تضيف لرونقها وتميزها.

الخريطة

4. عينان مايا سينوتي

تعتبر عينان مايا سينوتي في شاطئ ديل كارمن منطقة ساحرة وغامضة، حيث يتجلى جمالها من خلال الكهوف المليئة بأعشاش الخفافيش الرائعة. تضيف هذه الكهوف جزءًا من سحرها من خلال وجود جزء من نهر يسري تحت الأرض، مما يجعل زيارتها جزءًا لا يتجزأ من أي جولة سياحية.

تتميز منطقة ديل كارمن بوجود عدة أنهار تجري تحت الأرض، إلا أن عينان مايا سينوتي تبرز كأكبرها والوحيد الذي يوفر دليلًا سياحيًا مرافقًا للزائرين. توفر الجولة الإرشادية في هذه المنطقة معدات خاصة للغوص والسباحة في النهر، مما يمنح الزوار فرصة للاستمتاع بتجربة فريدة ولا مثيل لها.

الخريطة

5. متنزه شيل ها

تعتبر شيل ها واحدة من أكثر الوجهات السياحية شهرة على طول ريفيرا مايا. إنها بالفعل جنة لعشاق الطبيعة وحوض طبيعي مذهل. الغطس بالقناع والسباحة مع الدلافين هما أبرز الجذب فيها. تقع على بُعد حوالي ثمانية أميال جنوب أكومال وليست بعيدة عن الحديقة الشهيرة أكتون تشين. الجذب الرئيسي في الحديقة هو البحيرة الكبيرة ذات المياه الصافية، المثالية للغطس والسباحة بسبب مياهها الهادئة. يمتزج الماء العذب من النهر بمياه البحر من البحر الكاريبي لتشكيل واحة بلون التركواز في الغابة.

الخريطة

6. المتحف الوطني للأنثروبولوجيا

يعتبر المتحف الوطني للأنثروبولوجيا واحدًا من أبرز المتاحف في مدينة مكسيكو، وهو يحتل مكانة بارزة بين متاحف التاريخ الطبيعي في العالم. يضم هذا المتحف الرائع 23 صالة عرض دائمة تحتوي على مجموعة مذهلة من المعروضات الأثرية، بما في ذلك القطع التاريخية التي تعود إلى حضارة المايا القديمة، بالإضافة إلى المعروضات الإثنوغرافية التي تعكس تنوع وثراء ثقافات السكان الأصليين الحاليين في المكسيك.

كما يتميز المتحف بأكبر مجموعة في العالم تخص الفن المكسيكي القديم، مما يجعله مرجعًا هامًا لفهم التاريخ والثقافة المكسيكية. بجانب ذلك، يضم المتحف معروضات مميزة أخرى تسلط الضوء على تطور الحياة الإنسانية والتاريخ الطبيعي في المنطقة.

الخريطة

7. إكسكاريت بارك

تعتبر إكسكاريت من بين أفضل الحدائق الترفيهية في كانكون وريفيرا مايا بفضل أكثر من 50 معلمًا طبيعيًا وثقافيًا لجميع أفراد العائلة. اسبح في أنهارها السفلية، وتابع مجموعة هائلة من الأنواع في الطيور الجوارية وجناح الفراشات وحوض الشعاب المرجانية لتتأمل تنوع الحياة البرية الرائع في البلاد. تذوق المأكولات التقليدية الشهية واستمتع بتجربة الفولكلور الزاهي من خلال عرض إكسكاريت ميكسيكو إسبكتاكولار، عرض يشارك فيه أكثر من 300 فنان.

الخريطة

8. الأكويدكتو دي كيريتارو

الأكويدكتو دي كيريتارو هو بناء ضخم يتألف حاليًا من 74 قوسًا، يبلغ ارتفاعهم المتوسط ​​28.5 متر، وطول يبلغ 1,280 متر. تم بناء هذا الأكويدكتو خلال فترة حكم فيليب الخامس ملك إسبانيا، وهو رمز لمدينة كيريتارو وأحد أكبر الأكويدكتوات في المكسيك.

يعتبر الأكويدكتو دي كيريتارو جزءًا لا يتجزأ من تاريخ المدينة وثقافتها، ويعكس بروزًا للهندسة المعمارية الرائعة التي كانت متاحة في تلك الفترة الزمنية. ومن الجدير بالذكر أنه لم يتم استخدام أي مواد لاصقة في بناء هذا الأكويدكتو، بل تم استخدام التقنيات التقليدية للبناء التي تعتمد على تراص الحجارة فوق بعضها البعض بدقة شديدة لتشكيل القوس المعماري الذي يمتد على مسافة طويلة.

الخريطة

9. حلبة مصارعة الثيران سانتاماريا

حلبة مصارعة الثيران سانتاماريا في بوغوتا هي أحد ملاعب الثيران؛ والتي تم تحويلها اليوم إلى مركز ثقافي، وتقع في منطقة سان دييغو، في الجزء الشرقي من المركز الدولي. تقع في حي سانتا فيه، بين شارع 27 ومرصد المدينة، في حديقة الاستقلال، وبين أبراج الحديقة والشارع العرضي السادس.

تتسع لـ 14.500 متفرج، وتم بناؤها في عام 1931. تم اقتراحها كمعلم وطني لكولومبيا من خلال القرار 3 بتاريخ 12 مارس 1982 وتم إعلانها كذلك من خلال المرسوم 2390 بتاريخ 26 سبتمبر 1984.

الخريطة

10. متحف علم الحفريات غوادالاخارا

يعد متحف علم الحفريات في غوادالاخارا واحدًا من المتاحف التاريخية الطبيعية البارزة في المكسيك، حيث تأسس عام 2000م بهدف توثيق التاريخ الطبيعي للبلاد بشكل عام ولغوادالاخارا بشكل خاص. يتميز المتحف بتشكيلة واسعة من المعروضات التاريخية في مجالات متعددة، بما في ذلك الحفريات والثدييات، ويشمل أيضًا حفريات الحيوانات من العصر الجليدي.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي المتحف على مركز أبحاث متخصص في علم الحفريات، مما يساهم في دعم الدراسات والأبحاث المتعلقة بالتاريخ الطبيعي والبيئي في المنطقة. يمثل هذا المتحف وجهة مثالية للزوار الذين يهتمون بالعلوم الطبيعية ويرغبون في استكشاف وفهم تطور الحياة على الأرض عبر العصور.

الخريطة

في الختام، تعد المكسيك واحدة من الوجهات السياحية الرائعة في العالم، حيث تجمع بين تاريخ غني، وثقافة متنوعة، وطبيعة ساحرة. من شواطئها الرملية الجميلة إلى المواقع الأثرية الفريدة، ومن المدن الحديثة النابضة بالحياة إلى القرى التقليدية الساحرة، تقدم المكسيك تجربة سياحية لا تُنسى للمسافرين من جميع أنحاء العالم. بفضل معالمها السياحية المتنوعة والمذهلة، تبقى المكسيك واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية وإثارة في العالم.

Shares:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *